29968777467045730
recent
أخبار ساخنة

اعادة تدوير المواد...تحويل مهمل الى ملهم

الخط
الكثير منا في هذا العصر يلقي المواد التي تكون لديه دون ان يلقي لها بالا او دون معرفة قيمة تلك المواد في الاستخدام الجيد والمميز والذي يصنع لنا تحف جميلة من مواد مهملة ولا تنفع باعتقادنا، ولكن هذا المقال خصص من اجل المواد التي نستخدمها ومن ثم نقوم برميها بعد الانتهاء منها كزجاجات العصير والاكواب الكرتون وغيرها من الكثير من المواد وسنقوم بالتفصيل حول هذه الأشياء.
معنى إعادة التدوير:
هو مفهوم يرتبط ارتباطا كليا بالبيئة والمواد التي توجد بداخل هذه البيئة، فهو عملية إعادة استخدام المخلفات المهملة بحيث يتم تصنيع منتجات أخرى ذات قيمة ولها معنى وبذلك نكون قد قمنا بتحويل المواد القديمة والتي لا فائدة منها الى مواد خام أولية تستخدم في الصناعة، فتقلل من استخدام المواد الخام من الطبيعة، وتقلل أيضا من النفايات، وبالتالي الحفاظ على البيئة.
الفرق بين إعادة التدوير وإعادة الاستخدام:
يجب علينا معرفة ما هو الفرق بين المصطلحين التاليين فهما يختلفان كثيرا عن بعضها في ما يعني مصطلح إعادة التدوير: عملية يتم فيها جعل المادة المعاد تدويرها تستخدم استخداما مختلفا عما كانت عليه قبل إعادة التدوير، فمثلا يمكننا إعادة تدوير الورق الى ورق جدران بحيث يتم تغيير خصائص الورق بطبخه وتحويله الى مادة لزجة يسهل تشكيلها لتجف وتصبح صلبة متينة، أما إعادة الاستخدام: فهو استخدام المواد نفسها دون تدويرها ودون تغيير خصائصها، فمثلا يمكننا استخدام زجاجات العصير لحفظ الزيوت، او لتزينها بشكل ما وتلوينها كتحف منزلية.
فن وابداع إعادة التدوير:
ويعد إعادة التدوير فن ينضم الى قائمة الفنون بحيث يمكننا ان نعيد تشكيل المواد وتحويلها من شكلها الأصلي الى شكل اخر واستخدام اخر، فهذه العملية تحتاج الى أفكار إبداعية وذوق واستخدام العقول من اجل رسم الصورة التي نريدها في مخيلتنا ومن ثم تحويلها الى واقع، وبالتالي نتنج قطعة زينة جميلة ومفيدة من مخلفات لا قيمة لها، وعندها سيخدم الابداع ما تبقى من بيئة سليمة، وإعادة التدوير تحتاج الى موهبة فالكثير يمتلك المواد الخام والقدرة على العمل ولكن لا يملك موهبة في الابداع.
الابداع في إعادة التدوير:
بحيث يمكننا ان نستخدم الكثير من المخلفات وإعادة تدويرها من اجل صناعة منتجات مسلية للأطفال كالألعاب الورقية او حافظات الأقلام، والتي يمكن صناعتها من بقايا الورق والكرتون كما انه يمكن استخدام إعادة التدوير للمواد في صناعة الاكسسورات النسائية، ومن أهم منتجات إعادة التدوير تلك المتعلقة بالأثاث المنزلي، كالمرايا باستخدام العيدان الخشبية، او صناعة مقاعد للحديقة باستخدام إطارات السيارات وتلوينها، كما انه يمكن إعادة تدوير مضرب كرة قديم الى لوحة فنية او مرآة، او اعداد رفوف حائط من اعواد الخشب، او برواز بأعواد الاسكيمو.
فن إعادة التدوير والتوفير:
وتتنوع الفوائد التي تنتج عن عملية إعادة التدوير بين البيئة والجمالية الفنية، ولكن الفائدة الاقتصادية هي التي تأخذ الحيز الأكبر، وهذه الفوائد في التوفير هي:
  • انتاج مواد أولية قليلة التكلفة.
  • كسب المال من إعادة التدوير وصنع التحف والهدايا.
  • استخدام ما يتم القاءه او اهماله ونجمعه بأقل تكلفة وكذلك إعادة تدويره بأسعار لا بأس بها.
  • حماية البيئة من النفايات والقمامة التي تلقى في الحاويات ويمكن الاستغناء عنها.
  • استخدام العقل في الابداع من اجل انتاج مواد أولية ومعقدة في صناعة الأشياء الضخمة والتحف والهدايا.
ولإعادة التدوير قيمة كبيرة جدا من اجل حماية البيئة والمجتمع من كافة اشكال النفيات، بحيث يمكننا ان نستخدم تلك النفايات التي نلقيها ونجد فيها منفعة من اجل اعداد منتجات مستدامة وتحترم وتدعم البيئة وبالتالي الابداع في انتاج الزينة.

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة