29968777467045730
recent
أخبار ساخنة

أسرار تغنيك عن الصراخ على أطفالك

الخط
كلمة "لا" هي الصخرة التي يصطدم بها الطفل خلال مسيرته لاكتشاف العالم، على الرغم من انه في بداية استخدامها قد يكون لها مفعول سحري بالنسبة للآباء الا انها مع الوقت تفقد قواها السحرية ويصبح الطفل منيعا ضدها فتجد الام نفسها مضطرة للصراخ عدة مرات، حتى ينفذ الطفل ما تريده الام.
رأي:
يرى البروفيسور الألماني "جيرالد هوتر" تأثير كلمة لا على الطفل فوجد ان الطفل الرضيع مثلا لا يفهم معناها الا اذا صحبتها نظرة قاسية بينما الأطفال الأكبر سنا يعدون رفض الوالدين لعمل يقومون به رفضا لشخصهم وقد ينصاعون للأوامر فقط بسبب الخوف والتهديد من قبل الام والصراخ هو الأسلوب الناجح بالنسبة للام.
كيف تتعاملين في هذه الحالة:
ويعتمد نفوذ الام على الأطفال على مدى علاقتها بأطفالها، فان لم يكن يستمع اليك أطفالك فلا بد لك ان تقومي بالخطوات والنصائح التالية التي قد تساعدك على ذلك:
  • أولاً: لا ان تبدئي بتحسين العلاقة بأطفالك وان تستمعي له، فالطفل بحاجة الى التواصل مع والديه يوميا.
  • ثانياً: عليك الإحساس بمشاكل أطفالك وان تتعاطفي مع مشاكله ودموعه.
  • ثالثاً: التركيز على التعزيز التواصل بينك وبين أطفالك فستبدئين بملاحظة التغيير في سلوك أطفالك بعد أسبوع.
وعندما تتحول توجيهات الوالدين من أوامر يجب تنفيذها دون نقاش الى عادات يمارسها الطفل كل يوم مع والديه يصبح من السهل عليه جدا القيام بها، كغسل اليدي قبل الاكل وبعد دخول الحمام أو ترتيب الألعاب وقد يواجه الوالدان صعوبة في بداية تعليم الطفل ولكن مع الوقت سيتحول الامر الى روتين يمارسه الطفل دون الحاجة الى تنبيه الام وصراخها المستمر.
أسرار للاستغناء عن الصراخ على الأطفال:
يحاول الكثير من الأطفال رفض الالتزام بالقواعد التي تضعها الام إما عن طريق الرفض المباشر او عن طريق التجاهل وهنا يجب على الام التعامل بحزم، واليك الاسرار:
  • ان نقرر من نحن بالنسبة لأبنائنا بحيث يعزز ذلك العلاقة بين الوالدين وأبنائهم.
  • تحويل الأوامر الى روتين بحيث يصبح من السهل على الطفل القيام بها دون الحاجة الى صراخ الام.
  • استبدلوا كلمة لا بكلمة نعم فمثلا لا تقول لا مباشرة فيمكنك البدء بجملة ان انتهيت من كذا يمكنك القيام بذلك وهكذا تكون قد استطعت ان تسيطر على الوضع.
  • لا تفرضوا الأوامر فرض فيقوم الطفل بالتنفيذ اذا احس بان الامر ليس قسرا فيميل الى التنفيذ بحب وطمأنينة.
  • عليك ان تستبدلي الصراخ بالمرح وخلق جو من المنافسة بحيث يمكنك استبدال الصراخ يوميا على ترتيب الغرفة يمكنك ان تخلقي منافسة بين أطفالك من الأسرع في ذلك فيميل الأطفال الى هذا الشيء بحب ومرح.
  • الحرص على سعادة الأطفال بحيث يجد الطفل انه من الواجب الحرص على سعادة والديه ان حرصا هما على سعادته.
  • مدح الطفل باستمرار فلا يمكنك تجاهل الأمور الإيجابية التي يقوم بها اثناء معاقبتك له، فمن الممكن ان يبقى على إصراره في سلوكه الخاطئ ان لم تقومي بذكر إيجابياته.
وبذلك تكون الام قد حرصت كل الحرص على تربية طفلها دون ان يؤثر ذلك على سلوكه مع والديه او خارج المنزل، فعلى الام ان تكون اكثر هدوء أثناء قيام طفلها بفعل السلوكيات المخالفة للقواعد التي تراها الام، وبذلك تكون قد كسبت حب أطفالها وربتهم تربية سليمة.

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة