29968777467045730
recent
أخبار ساخنة

زراعة الشعر بتقنية البيركوتان هي الامان

الخط
تعتبر زراعة الشعر من العمليات التجميلية التي انتشرت بشكل واسع وكبير بين الناس وخاصة فئة الرجال الذين يعانون من الصلع وقلة كثافة الشعر الشارب واللحية وأيضا طال ذلك النساء الذين يعانون من مشكلة الشعر المتساقط والخفيف، ولكن يختلف الشيء في السؤال عن، ما هي التقنية المستخدمة لزراعة الشعر؟ وما هي النتائج التي تحدثها؟ في هذا المقال سنتحدث عن تقنية البيركوتان لزراعة الشعر.

ما هي تقنية البيركوتان لزراعة الشعر؟
اهم ما تتميز به تقنية البيركوتان انها لا تعتمد على عمل شقوق جراحية للزراعة وبالتالي لن تترك أثراً لأي من الندبات او الاحمرار في المنطقة التي تعاني، لا تحتاج الى وقت كبير للتماثل للشفاء والتعافي، لا يحدث أي نزيف للدم او تخثر كما يحدث في تقنيات أخرى، يمكن التحكم في اتجاه نمو الشعر في المنطقة التي تعاني وأيضا نمو سريع للبصيلات المزروعة، تمتاز بأنها سهلة وآمنة، وتتميز هذه التقنية عن غيرها من التقنيات بأنها لا تترك أي أثر للجروح والندبات وأيضا بالنمو الطبيعي للبصيلات المزروعة بعد العملية كالشعر السابق، وتعتبر أيضا من أكثر التقنيات شيوعا من بين التقنيات الأخرى.
مميزات تقنية البيركوتان في زراعة الشعر:
تطورت زراعة الشعر وتنوعت التقنيات المستخدمة في ذلك، ولكن تميزت عن غيرها من  التقنيات لزراعة الشعر فهي أكثر تقنية متطورة واهم ما تتميز به هذه التقنية ما يلي:

  1. تساعد في زراعة عدد هائل من البصيلات ليصبح الشعر أكثر كثافة من قبل وينمو بسرعة أكبر.
  2. لا يمكن ان تحدث ندبات او تترك آثارا بعد اجراء العملية او حدوث تخثر او نزيف في الدم.
  3. نتيجة نمو الشعر تكون طبيعية تماما كما كان من قبل وبالاتجاه نفسه.
  4. فترة النقاهة والشفاء تكون قصيرة بالنسبة لتقنيات أخرى.
  5. يتم فيها زرعة البصيلات بسهولة أكبر للتكييف مع منطقة الزراعة والخسارة بسبب مشكلة التكييف تقع إلى أدنى مستوى.
عيوب تقنية البيركوتان في زراعة الشعر:

من المستحيل ان تخلو العمليات من عيوب قد تؤثر على المرضى، فتقنية البيركوتان في زراعة الشعر تمنع الكثير مما يعانون من بعض الامراض المزمنة من اجراء العملية بهذه التقنية، ويمكن ادراج عيوب تقنية البيركوتان كما يلي: 
  • انها تحتاج لوقت كبير ودقة متناهية في عملية زرع البصيلات بعد انتزاعها من المناطق المانحة من الجسم.
  • تمنع الأشخاص الذين يعانون من امراض مزمنة كمرضى الاوعية الدموية ومرضى القلب من تنفيذ العملية والعديد من الامراض أيضا لا يمكنهم تنفيذها.
  • الأشخاص المصابون بمرض الذئبة الحمامية لا يمكنهم اجراء هذه العملية.
  • بعض الأحيان تظهر مشكلة في المناطق المانحة انها تعاني من قلة كثافة الشعر وعدم نموه بشكل طبيعي مما يمنع من انتزاع البصيلات لزرعها في المنطقة المانحة.

الأماكن التي تزرع فيها الشعر بتقنية البيركوتان:
مشكلة الشعر لا تتوقف فقط على شعر الرأس للرجال بل يمتد ذلك لشعر المرأة وشعر الشارب واللحية للرجال، فتتمثل مشاكله بمشكلة الصلع للرجال ومشكلة تساقط الشعر وقلة كثافته للجنسين وأيضا مشكلة قلة كثافة شعر الشارب واللحية للرجال او عدم نموه مما يجعلهم يلجؤون للحصول على الحل بعمليات زراعة الشعر والتي تتعدد تقنياته ومنها تقنية البيركوتان:
  • زراعة شعر الرأس بتقنية البيركوتان.
  • وتستخدم في تكثيف شعر الرأس.
  • زراعة شعر الوجه بتقنية البيركوتان.
  • زراعة شعر الذقن واللحية.
  • زراعة شعر الشارب "الشنب".
  • زراعة شعر الحواجب.
وبالرغم من التقنيات المتعددة التي طورها الطب التجميلي لزراعة الشعر فان تقنية البيركوتان تعتبر هي الأكثر انتشارا لما تحققه من نتائج إيجابية ومرضية، فهي جعلت الجميع في مأمن لحل مشكلات الشعر التي يعانون منها فوداعا للشعر المتساقط ومشكلة عدم نموه بشكل طبيعي والذي يؤثر على المظهر الخارجي لمناطق متعددة من جسم الانسان والأكثر ما يعاني الرأس للرجال والنساء.



ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة