الأطفال والغضب
U3F1ZWV6ZTQwNTc1MTQ0ODAyX0FjdGl2YXRpb240NTk2NjA0MDg2ODE=
recent
أخبار ساخنة

الأطفال والغضب

أسباب الغضب عند الأطفال

قد يتبادر للكثير من الناس بأن غضب الأطفال بسبب عدم الحصول على ما يريدونه أو يحتاجون إليه، ولكن في الحقيقة له أسباب كثيره وهي:
  1. البيئة الاجتماعية التي يعيش فيها الفرد كأن يغضب الطفل نتيجة عدم اهتمام والديه أو إخوته به.
  2. عدم تحقيق الأطفال لحاجاتهم وخاصة الحاجات الفسيولوجية.
  3. انتقاد الأطفال وإغاظتهم ولومهم والتجسس عليهم.
  4. تكليف الأطفال بأعمال صعبة فوق مستواهم.
  5. التدخل في أي عمل يقومون به والتدخل في ألعابهم.
  6. التحكم في تصرفات الطفل وأن نفرض عليه أشياء معينة لا يرغبها كتناول الطعام.
  7. القصور: وذلك بتكليف الأطفال أعمالا تفوق قدراتهم، ولذلك يقصرون في أداء هذه الأعمال فيلومهم الوالدان وهذا يعرضهم للإحباط.
  8. التفرقة والتمييز: فملاحظة الطفل لوالديه عندما يهتمان بطفل آخر في البيت أكثر منه ويميزانه في الرعاية والمعاملة فإنه يشعر بالظلم والقهر والكبت مما يولد عنده الحقد.
  9. الدلال أو القسوة الزائدان: إن تعويد الطفل على الدلال ولكن بعد فترة من الزمن عندما يطلب الطفل شيئا من الوالدين ولا ينفذان له هذا الشئ فيولد عنده الغضب، أيضا الظلم والقهر والكبت والقسوة وهذا يؤدئ في طريقه للغضب.
  10. شعور الطفل بالإخفاق والنقص كعدم حصول الطفل على علامة مثل زملائه.
  11. غضب الطفل من نفسه "ذاته": فإذا كان الطفل مريضا ورغب في أن يأكل نوعا معينا من الطعام ولم يستطع، فإنه يغضب وقد يغضب على والديه وهذا يعود إلى ضيق تفكيره.
  12. المرض: إن الأمراض الناتجه عن اضطراب في إفرازات الغدد والناتجه عن الالتهابات أيضا تؤدي إلى انفعالات نفسية عند الطفل.
  13. عدم استطاعة الأطفال في تحقيق أحلامهم بالقيام بأعمال ما.
  14. إن الآباء يحاولون فرض إرادتهم على أطفالهم ويثبطون عزائمهم عند قيامهم بأمر ما، وهذا ناتج عن رؤية الآباء بأن أطفالهم لا يستطيعون القيام بذلك الأمر أو ناتج عن جهل الآباء بأساليب التربية الصحيحة.
  15. محاولة إجبار الوالدين لأطفالهم على أن يلبسوا لباسا معينا أو على طعام يختارونه لهم أو أن يناموا في وقت معين والطفل لا يرغب في ذلك فيغضب عندئذ.

من أشكال الغضب عند الأطفال يتخذ الغضب أشكالا عدة، فمنها:

  • هياج وصراخ الأطفال.
  • يقوم البعض بإلقاء نفسه على الأرض.
  • يستخدم بعضهم أي أداة يمسكونها ويضربون بها أي شئ ويكسرونه.
  • البعض يقوم بضرب رأسه بالحائط أو بالأرض.
  • البعض يقوم برفس الأرض بالقدمين.
  • بعضهم يقوم بعض أي شئ أو عض أحد أفراد أسرتهم.
  • الاحتجاجات اللفظية واستعمال ألفاظ غير جيدة.
  • تمتمة الطفل ببعض الألفاظ وتطرأ على وجهه تغييرات. وأضيف أيضا:
  • حدوث الغيرة عند الأطفال.
  • عندما نستخدم العقاب البدني مع الأطفال.

كيف نتفادى غضب الأطفال؟

في كثير من الأحيان لا تستطيع الأم أن تتجنب نوبات الغضب عند أطفالها لأن خيبة أمل الطفل تكون خارج سيطرتها.
أما إذا كانت الأم متعلمة ومثقفة فسيسهل تعاملها مع أطفالها لتجنب نوبات الغضب وخاصة إذا كان الطفل من النوع الهادئ، فالمهارة وحسن المعاملة مطلوبة من الأم لتفادي نوبات الغضب عند أطفالها حيث تقوم بإشعار الطفل بأن من حقه مثلا أن يختار طعاما أو لباسا يريده.
إنه من الواجب على الأم أن:
  1. لا تعطي أوامر مطلقة لا يمكن التراجع عنها لأن الطفل قد يتشدد وبالتالي تضطر الأم نتيجة غضب الطفل لأن تتراجع عن هذه الأوامر.
  2. أن تعامل الطفل باحترام كأنه كبير في السن.
  3. أن تلفت انتباه الطفل بألا يعبث بأشياء ضارة تعرضه للخطر.
  4. إذا فشل الطفل في عمل ما فيجب على الأم ألا تغضبه أو تضربه.

كيف نتغلب على غضب الأطفال؟

إن التعامل مع الأطفال ليس كالتعامل مع الكبار، وذلك لقلة إدراك الأطفال، فالطفل الذي يصاب بالغضب يفقد الإحساس والوعي وإذا طلبنا منه السكوت أو عدم تكسير الأشياء مثلا فإنه لا يستجيب لقلة إدراكه، ولذلك يجب على الأم ألا تترك الطفل يضرب غيره أو يكسر الأشياء وتحاول منعه بقوتها.
ومن الواجب على الوالدين ألا يقوما بمقابلة غضب الطفل بالغضب أيضا، علما بأن هذا الكلام من الناحية التطبيقية قد يكون صعبا في كثير من الأحيان. ومما يجدر التنبيه إليه أيضا بألا يقوم الوالدان بمعاقبة الطفل وهو في حالة غضب، وإذا عوقب وهو في حالة غضب فسيشعر بأن العالم كله ضده.
ويجب على الوالدين أيضا أن يتجنبوا العقاب البدني وخاصة في حالة غضب الأطفال فالنصح والإرشاد أفضل من العقاب البدني.
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة